عذراً والدي الحبيب..

يمن دايز / خاص

أكتب هذه الكلمات والدموع تنهمر من عيني ليس اعتراضاً على قضاء الله وقدره، حاشا وكلا فالموت حق وقضاء الله وقدره نافذ والحمدلله على قضائه وقدره .لكني كنت أتمنى والدي الحبيب أن اكون بجوارك في تلك اللحظات الحرجة التي مرت بك وانت على فراش المرض والموت. 

كنت أتمنى أن أكون بجوارك في تلك اللحظة الحرجة حينما ارتقت روحك الطاهرة  إلى خالقها جل وعلا كنت أتمنى ان أشيعك وأحملك إلى قبرك وألقي عليك نظرة الوداع الأخيرة؛ لكن عذراً والدي فقد حالت بيني وبينك ميليشيا الحوثي..

والدي الحبيب.. حالت بيننا وبينك جماعة الحوثي التي حالت بينك وبين رؤية جثمان أخي الشهيد أحمد علي أحمد هادي الشامي الذي ارتقى إلى ربه شهيداً في شهر أبريل من عام 2016، أخي الشهيد أحمد الذي كنت تتمنى أن تلقي نظرة الوداع الأخيرة عليه ..وها أنت تلقى ربك ولم تنظر إلى جثمان ولدك اخي الشهيد أحمد لكن... ستلتقيه إن شاء الله في جنة الخلد.

ميليشيا الحوثي حالت بينك يا والدي الغالي الحبيب وبين رؤية أخي المعتقل مطهر علي أحمد هادي الشامي الذي تحتجزه بدون ذنب منذ حوالي اربع سنوات..
 

اخي المعتقل مطهر الذي لطالما كنت تتمنى أن تراه قبل أن تودع دنيانا هذه..
 

والدي الحبيب.. أكتب هذه الكلمات والقلب يتمزق  ألماً والدموع تنهمر من عيني ولا أملك شيئاً إلا أن ادعو لك بالرحمة والمغفرة والرضوان.
 

والدي الحبيب الغالي ابي الذي علمتني وربيتني واحسنت إلى وكنت دائماً نعم الأب ونعم المربي ونعم الموجه من تعلمت منه كل خصال الخير، لان حالت ميليشيا الحوثي  بيني وبينك وبينك وبين أبناءك الذين هم ما بين مهجر وشهيد ومعتقل، ثق يا والدي اننا بمشيئة الله سنلتقي في جنة عرضها السموات والأرض..والدي الحبيب اكتب هذه الكلمات وهم يوارونك الثري الآن وأنا لم أتمكن أن اكون معهم بسبب الحوثيين.

اااه  اااه على ألم الفراق...أعرف بأنني لن أراك أو اسمع صوتك مرة أخرى في هذه الدنيا وأعرف أن وعد الله حق والموت حق لكن كنت أتمنى أن اقبلك قبل ان تكفن ..أقبلك قبل أن أضعك في اللحد..القي نظرة الوداع الأخيرة عليك ..لكن والدي الحبيب الغالي نم في قبرك قرير العين..لن أنساك..ولن أنسى من فرق بيني وبينك وحرمني منك ومن رؤيتك.

سنلتقي يا والدي الحبيب انا وانت وجميع إخواني وأخواتي وستجتمع مع اولادك جميعاً الشهيد والمعتقل والمهجر..سنلتقي إن شاء الله بحوله وقوته في جنة الخلد..وداعاً والدي الحبيب الغالي وداعاً يا حبيب القلب وداعاً يا قرة العين..وداعاً والدي وحبيبي وقرة عيني..وفي جنة الخلد الملتقى ان شاء الله..
 

ولدكم المكلوم الحزين.

إبراهيم علي الشامي