العليمي يطعن الحجرية في الخاصرة

يمن دايز

في الوقت الذي يناشد أبناء اليمن كافة في الشمال والجنوب على تجنيب الحجرية الصراع، الحجرية التي يكن لها أبناء اليمن كافة كل الحب والإحترام والتقدير لما قدمه أبناءها في مختلف مجالات الحياة وفي مختلف مدن اليمن من روح محبة وإخاء وتعاون وتعليم وتثقيف وأعمال إدارية وأعمال حره ويدويه وتصنيع وإنتاج، تقف شرذمة من أبناء الحجرية وأبناء تعز على رأسهم رشاد العليمي خلف تجمع الإصلاح وتدفع به إلى غزو الحجرية غير أبهين بعواقب هذه الخطوات الرعناء وبما ستحدثه من خراب ودمار وتمزيق للنسيج والثأر والنزوح الذي سيلحق بالأسر بعد أن كانت الحجرية ملاذ النازحين.

يعمل تجمع الإصلاح فرع التنظيم الدولي للإخوان في اليمن على إستقطاب هولاء الإنتهازيون المنبوذون من أحزابهم ومن أبناء مناطقهم ويوعدهم بمناصب كاذبه وأموال ويمرر عن طريقهم خططه وأجندتة، وللأسف فالانتهازي لايحمل أي قضية وطنية ولايشعر في يوم ما بالإنتماء وجل إحاسيسة ومواقفه ترتكز على المال. ولقد كان رشاد العليمي صيدا سهلا لتجمع الإصلاح وخاصة فيما يتعلق بأمر إجتياح الحجرية وهو بمثابة إختبار للعليمي بمدى صدقه وإخلاصه لأجندة التنظيم الدولي للأخوان حيث سيعطيهم الضوء الأخضر وسيكون داعما لهذا القرار من خلال شراء الولاءات والعمل كحصان طروادة من الداخل وفي أروقة الرئاسة والتحالف بالتبرير لإجتياح وغزو وقتل أهله وناسه وأٌقرب المقربين الذين دعموه منذ أن كان يقود سياره حبه وربع وبلا أي سلطة أو أموال أوثروة بناها مؤخرا على حساب الحجرية وتهميشها والآن يضاعف الثروة على حساب غزوها وتشريد أهلها.

تعمل مواقع صفراء تتبع الإصلاح على نشر أخبار كاذبه توهم العليمي بأنه سيصبح في منصب مما يدفع بالرجل إلى الإذعان أكثر لقرارات تجمع الإصلاح وخياراته في غزو الحجرية ومواجهة الأهالي المدنيين مقابل كسب موافقة الإصلاح على ترشيحه للمنصب، ولأنه رجل تعود التسلق على التناقضات للوصول للمناصب والمال فهاهو اليوم يحاول التسلق على أشلاء أبناء الحجرية التي ستنتفض عن بكرة أبيها في وجه هذا الغزو الفاشي للجماعات الراديكالية التي تجعل من رشاد العليمي الداعم للشمساني رجل الإصلاح يافطة لهذا الغزو.

يعمل العليمي حاليا من خلال شراء ولاءت تهدف إلى عدم خروح الناس في التظاهرة الرافضة لغزو الحجرية والتي يجري العمل عليها من قبل قوات الإصلاح المتواجده في مدينة تعز، حيث دعت القوى السياسية المدنية في الحجرية الإشتراكي والتنظيم الناصري والمؤتمر الشعبي العام والحراك الشعبي إلى إقامة مظاهرات منددة بهذا الغزو وبموقف العليمي المتخاذل والذي يأتي كطعنة في خاصرة الحجرية وأهلها.

إنه لمن المعيب والمؤسف أن نجد رشاد العليمي وعبده فرحان المخلافي العائد من أفغانستان والمسؤول عن القطاع العسكري للإخوان في تعز يعملان على أجندة واحدة تزعزع الإستقرار في الحجرية وتجعل من تعز برمتها مدينة مهدده للجنوب والذي يعتبر العمق الاستراتيجي والمنفذ الوحيد لتعز، ولكن هذا ليس بجديد على سمسار الأجندة.