حصيلة فيروس "كورونا" حول العالم في 24 ساعة.. والإصابات تقترب من 2 مليون مصاب .. ( تفاصيل يمن دايز)

يمن دايز - متابعات خاصة

توفي 120 ألف شخص حول العالم، جراء إصابتهم بفيروس كورونا المستجد حتى مساء الاثنين، فيما ناهز عدد من تم تسجيل إصابتهم به المليونين، جلهم في الولايات المتحدة وإسبانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا، على الترتيب.

وبات القلق في بريطانيا تحديدا علامة فارقة، مع تزايد تحذيرات خبراء الصحة من مصير هو الأكثر قتامة على مستوى القارة العجوز.

ورغم الآمال بانحسار الجائحة إجمالا، لا سيما بعد تجربة الصين الناجحة وتراجع وتيرة الأزمة في إيطاليا وإسبانيا، لكن منظمة الصحة العالمية أكدت الاثنين أن وقف الجائحة بشكل كامل يتطلب التوصل إلى لقاح "آمن وفعال".

حصيلة فيروس كورونا الاثنين ( 13 إبريل 2020 )

الولايات المتحدة الأمريكية 

وتجاوزت حصيلة الوفيات بفيروس كورونا المستجد في ولاية نيويورك الاثنين عشرة آلاف، إذ بلغت عشرة آلاف و56 وفاة وفق ما أعلن الحاكم أندرو كومو، مع تسجيل 671 وفاة إضافية في الساعات الـ24 الأخيرة.

وتبقى هي الولاية الأكثر تضررا بالوباء في الولايات المتحدة رغم أن الحاكم أفاد بأن تباطؤه فيها "يتأكد".

وارتفع عدد حالات الإصابة بعموم البلاد إلى 573 ألفا و518 حالة، بينما بلغ عدد الوفيات 22 ألفا و941، حتى الساعة 17:00 بتوقيت غرينتش.

ايطاليا

وفي إيطاليا ارتفع عدد وفيات وباء كوفيد-19بواقع 566 حالة، الاثنين، بعدما بلغ 431 في اليوم السابق، لكن عدد الإصابات الجديدة تراجع إلى 3153 بالمقارنة مع 4092 أمس.

وبذلك تسجل البلاد أقل عدد لحالات الإصابة الجديدة منذ السابع من نيسان/أبريل.

وقفز عدد حالات الإصابة المؤكدة رسميا في إيطاليا إلى 159516 وهي ثالث أكبر حصيلة على مستوى العالم بعد الولايات المتحدة وإسبانيا.

وتراجع عدد المصابين في وحدات العناية المركزة إلى 3260 الاثنين مقابل 3343 أمس الأحد لتسجل البلاد بذلك تراجعا لليوم العاشر على التوالي.

أسبانيا

من جانبها اغتنمت إسبانيا التراجع في حصيلة الوفيات جراء فيروس كورونا المستجد لتخفف قليلا الإثنين الحجر المنزلي الصارم، فسمحت باستئناف العمل في بعض القطاعات، فيما يواصل وباء كوفيد-19 تفشيه في العالم.

وسجلت حصيلة الوفيات اليومية بكوفيد-19 في إسبانيا تراجعا الاثنين مع إحصاء 517 وفاة في الساعات الـ24 الأخيرة، وهو أدنى عدد منذ 20 آذار/مارس، ما يرفع الحصيلة الإجمالية للوفيات إلى 17489، وهي الأعلى في أوروبا بعد حصيلة إيطاليا.

وفي حين يبدو أن تدابير الابتعاد الاجتماعي بدأت تعطي نتائج في العديد من البلدان مع تباطؤ وتيرة الوفيات، سمحت حكومة مدريد بمعاودة العمل إلى حد ما في المصانع وورش البناء والمكاتب، بعد أسبوعين من "السبات" الاقتصادي.

وأعلن رئيس الحكومة بيدرو سانشيز الأحد: "ما زلنا بعيدين عن تحقيق النصر، عن اللحظة التي نستعيد فيها حياتنا الطبيعية"، في وقت لا يزال 46.6 مليون إسباني يخضعون لحجر منزلي بالغ الشدة.

بريطانيا

سجلت بريطانيا 717 وفاة جديدة جراء فيروس كورونا المستجد، ما يرفع إلى 11329 الحصيلة الإجمالية لوفيات الوباء في المستشفيات البريطانية، وفق ما أعلنت الاثنين وزارة الصحة.

وقال المتحدث باسم الوزارة إن حصيلة الإصابات ارتفعت إلى 88621 منذ بدء تفشي الوباء على الأراضي البريطانية.

تركيا

سجلت تركيا الاثنين 98 وفاة جديدة لمصابين بفيروس كورونا المستجد، لترتفع الحصيلة إلى 1296 وفاة، فيما ارتفع مجموع الإصابات المسجلة بالبلاد إلى 61 ألفا و49 حالة.

جاء ذلك بحسب ما أعلنه وزير الصحة فخر الدين كوجا، في تغريدة عبر تويتر. وتعكس تلك الأرقام استقرارا في وتيرة الوفيات والإصابات اليومية في البلاد، رغم سقفها المرتفع نسبيا.