دراسة فرنسية صادمة تكشف: «المدخنون» أقل عرضة للإصابة بفيروس «كورونا» ..لهذا السبب

كورونا والتدخين

يمن دايز / DW

تظهر دراسة فرنسية أن المدخنين أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا، ما يؤكد نتائج دراسة صينية سابقة، إلا أن البيانات ليست حاسمة ولكنها مفاجئة بالتأكيد.

وتقول الدراسة في تقارير الأحياء الصادرة عن الأكاديمية الفرنسية للعلوم (Sciences’ Biology)، يمكن للنيكوتين أن يحمي المدخنين من فيروس كورونا الجديد.

وعند دراسة 482 مريضا بـ”كوفيد 19″ أُدخلوا إلى مستشفى Pitié-Salpêtrière في باريس، وجد الباحثون أن 5% فقط هم مدخنون يوميا – وهو أقل بكثير من 25.4% لدى السكان الفرنسيين الذين يدخنون يوميا.

وفي حين لا يمكن اعتبار النتائج دليلا قاطعا على حماية النيكوتين للمدخنين من فيروس كورونا، نظرا لصغر حجم الدراسة ولم تشمل المرضى في العناية المركزة، إلا أن الباحثين “يقترحون بشدة أن المدخنين اليوميين لديهم احتمال أقل بكثير للإصابة بعدوى خطيرة أو أعراض Sars-CoV-2 مقارنة بعامة السكان”، وفقا لمعدي الورقة البحثية.

وفي حديثه مع France Inter يوم الأربعاء، قال الباحث وأخصائي الطب الباطني، زاهر أمورة: “بشكل أساسي، لدينا عدد أقل من المدخنين بنسبة 80% بين مرضى “كوفيد 19″ عنه في عموم السكان من الجنس والعمر نفسه”.

وفيما يأخذ النيكوتين دور “البطولة” في وباء فيروسي يؤثر على الرئتين، يبدو الأمر غير بديهي نظرا للآثار الصحية الضارة للتدخين، فإن نتائج الدراسة مدعومة ببيانات أكثر شمولا جُمعت من Publique-Hôpitaux de Paris وLa Pitié في وقت سابق من هذا الشهر في فرنسا.

وأظهرت هذه الدراسة أنه من بين 11000 مريض دخلوا المستشفى بسبب الفيروس، كان 8.5% فقط مدخنين – وهي نسبة أقل بكثير من 25.4% من السكان الفرنسيين الذين يدخنون. وعلى عكس دراسة أمورة، لم تأخذ هذه الدراسة العمر والجنس بعين الاعتبار.