الحزب الاشتراكي في تعز يرحب بقرار تعيين الشمساني قائد للواء 35 مدرع ويدين الاعتداء على المظاهرات

يمن دايز

رحبت سكرتارية  الحزب الاشتراكي في محافظة تعز، اليوم الاحد، بتسلم العميد "عبدالرحمن الشمساني"، قيادة اللواء 35 مدرع، ودعت إلى احترام حق التظاهر السلمي عقب اعتداء مسلحين متمردين على تظاهرة سلمية أمس.

 

 

ويوم أمس تسلم العميد عبدالرحمن الشمساني قيادة اللواء 35 من أركان حرب اللواء العقيد عبدالملك الأهدل وبإشراف محافظ المحافظة نبيل شمسان.

 

وقال بيان لسكرتارية الحزب الإشتراكي إن  هذه الخطوة مهمة؛ "من شأنها أن تنزع فتيل الأزمة وتهدئة الأوضاع في الحجرية وعموم المحافظة".

 

في سياق آخر، أدانت سكرتارية المنظمة الاعتداءات التي طالت المسيرة التي خرجت يوم السبت من قبل عناصر مسلحة في منطقة سوق الأحد ومنطقة البيرين،جنوب تعز  وقيام تلك العناصر بقطع الطرق في بعض مناطق مديريتي المعافر والمواسط.
 

 

وأكد البيان، على أن التظاهر والتجمع السلمي حق أصيل ومكسب من مكتسبات ثورة 11 فبراير السلمية ولا يمكن النكوص عنه أو التفريط به تحت أي ظرف من الظروف.

 

وكانت عناصر متمردة على اللواء 35 مدرع، ومسلحين يتهمون بالإنتماء للتنظيم الناصري  اعترضو المسيرة السلمية الداعية لتطبيق قرارات رئيس الجمهورية، وإخراج المعسكرات من مدينة التربة إلى الجبهات، وأطلقت عليهم النار، ما اسفر عن إصابة سبعة متظاهرين.

 

كذلك منع المسلحون، المتظاهرون من الوصول إلى منطقة العين، حيث توقفت التظاهرة الأولى القادمة من مسقط رأس العميد الشمساني في منطقة حوبان قدس بينما توقفت تظاهرة بني يوسف عند مدخل منطقة العين، في حين انتهى مسار المتظاهرين من المعافر في سوق الاحد.

 

ودعت سكرتارية منظمة الحزب الاشتراكي في تعز، كافة الأطراف إلى احترام حق النشاط السياسي للجميع، والالتزام بحقوق الإنسان وعدم التعدي على الحريات العامة والخاصة، واحترام قيم التعدد والتنوع وحق الاختلاف والقبول بالآخر باعتبار هذه المنظومة القيمية والحقوقية هي مدماك الدولة الديمقراطية المدنية الاتحادية المنشودة، وبها خلاص اليمنيين من الصراعات العبثية المهلكة.


ودانت بالأمس مختلف الأحزاب الإعتداء على التظاهرة السلمية باستثناء التنظيم الناصري الذي يعتقد بضلوعه في الإعتداء ودعوته وتورطه في تبني دعوات التمرد على الشرعية  بالتحالف مع عناصر طارق صالح وابو العباس الموالية للإمارات.