مارب.. استقبال شعبي ورسمي كبير للأسرى المفرج عنهم

مارب.. استقبال شعبي ورسمي كبير للأسرى المفرج عنهم

يمن دايز - متابعات

شهدت محافظة مأرب، يوم الجمعة، استقبالا رسميا وشعبيا كبيرا، للمختطفين والأسرى المفرج عنهم في صفقة التبادل التي تمت بين الحكومة الشرعية وميليشيا الحوثيين بإشراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وعلى بعد نحو 20 كم من مدينة مأرب عاصمة المحافظة، بدأ تجمع الحشود المستقبلة للمفرج عنهم وترديد شعارات اليمن الاتحادي والنشيد الوطني ورفعت لافتات عليها صور المفرج عنهم وعبارات ترحيبية بالمعتقلين والأسرى.

وتقدم اللواء سلطان العرادة، محافظ مأرب ومعه رئيس هيئة الاركان العامة، قائد العمليات المشتركة الفريق الركن صغير بن عزيز، حشود المستقبلين للمفرج عنهم، بمشاركة محافظي ريمة وصنعاء ووكلاء عدد من المحافظات.

وفي كلمته خلال الاستقبال هنأ محافظ مأرب الأبطال المحررين من معتقلات ميليشيا الحوثي.. معربا عن تشرف محافظة مأرب باستقبالهم، ومشاركة محافظات ومدن اليمن بفرحة الافراج عنهم.

واكد العرادة أن الإفراج عن المختطفين من قبل الميليشيا الحوثية مبدأ ثابت غير قابل للمساومة والتفريط.

وقال: كنا نأمل الالتزام باتفاق ستوكهولم والبنود الخاصة بتبادل الأسرى والمعتقلين وفق مبدأ الكل مقابل الكل، إلا أن تلك الميليشيا التي تعودت النكث بالعهد، والتنصل عن الالتزامات والاتفاقيات، استمرت في ممارسة ذلك الدور أثناء وبعد المشاورات والمفاوضات على مرأى ومسمع من العالم أجمع.

من جانبه، اشاد رئيس هيئة الاركان العامة، بصمود المختطفين والأسرى في سجون الميليشيا المتمردة، مثمنا تضحياتهم في سبيل حرية وكرامة كل اليمنيين.

واكد الفريق بن عزيز أن قوات الجيش ماضية في معركة إنهاء الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة، وتحرير كل المختطفين في سجون ميليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران.

وقال بن عزيز إن المختطفين في سجون الميليشيا يناضلون من أجل الوطن والثوابت الوطنية، بعكس عناصر الميليشيا الحوثية، الذين ينفذون مخططات إيران في المنطقة.

وفي وقت سابق، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اكتمال أكبر عملية تبادل أسرى ومحتجزين بين طرفي الصراع في اليمن.

وقالت اللجنة الدولية -في تغريدة بحساب مكتبها في اليمن على تويتر- "نحن سعداء لرؤية إطلاق سراح 1056 شخصًا وإتمام عملية إطلاق سراح ونقل المحتجزين السابقين التي تمت بالتعاون مع الهلال الأحمر اليمني والهلال الأحمر السعودي".