"خيانة زوجية": وراء إطلاق النار على قس ليون

"خيانة زوجية": وراء إطلاق النار على قس ليون

يمن دايز - متابعات

أسدلت النيابة الفرنسية، الستار على قضية مقتل قس أرثوذكسي، أمام كنيسته في مدينة ليون قبل أسبوع، مؤكدة أن الأمر كان بسبب الخلاف حول علاقة غرامية بسيدة بين القس والمتهم، ولم يكن عملا إرهابيا.

وبحسب ما ذكرت bbc، فإن مكتب المدعي العام أكد في بيان رسمي، أمس السبت، أن المشتبه به من أصول جورجية، يبلغ من العمر 40 عاما، قد اعتقل يوم الجمعة، واعترف بأنه أطلق النار على القس بسبب علاقته بصديقته.

وتحدث القس المصاب، نيكولاوس كاكافيلاكيس، إلى الشرطة بعد أن استفاق من غيبوبة، ساردًا  تفاصيل الحادث، مما ساعد في اعتقال المشتبه به.

وكان المتهم أطلق من بندقية عيارات نارية على القس أمام كنيسته، بعد يومين من هجوم إرهابي على كنيسة في نيس، جنوبي فرنسا، مما أثار مخاوف لفترة وجيزة من أنه كان ضحية لهجوم آخر من هذا القبيل، قبل أن يقول المحققون إنهم يتعاملون مع القضية على أنها قضية جنائية.

 وبحسب صحيفة “لوباريزيان”، فإن المتهم اكتشف وجود علاقة غرامية بين صديقته وبين القس فقرر الانتقام منه.

 وكان مجهول أطلق النار على رجل دين مسيحي، الجمعة الماضية،  في مدينة ليون جنوبي فرنسا فأصابه بجروح خطيرة.

وقالت الشرطة الفرنسية إن المصاب هو قس أرثوذكسي، وهو في حالة صحية حرجة، وإن الجاني فر هاربا من مكان الحادث.

وأوضح عمدة ليون في تصريحات تلفزيونية حينها أن الدوافع ليست معروفة.