عدن .. الانتقالي ينكر اقتحام وزارات دون الإشارة لإغلاق المجمع القضائي

عدن .. الانتقالي ينكر اقتحام وزارات دون الإشارة لإغلاق المجمع القضائي

يمن دايز - عدن

تبرأت قوات الانتقالي الجنوبي، من ما وصفتها بـ"التصرفات الطائشة" التي طالت مباني بعض الوزارات في العاصمة المؤقتة عدن الواقعة تحت سيطرتها أمس الأحد، دون الإشارة لإغلاق المجمع القضائي ومنع موظفيه من مزاولة أعمالهم والذي لا زال مستمراً حتى اليوم الإثنين.

وشهدت العاصمة المؤقتة عدن، أمس الأحد، اقتحام لوزارات التربية والتعليم والخارجية والأوقاف، من قبل مسلحين قالوا إنهم يتبعون ما يسمى بقائد المقاومة الجنوبية، المدعو "أبو همام اليافعي"، والذي أبدى اعتراضه على عمل بعض الموظفين ممن وصفهم بـ"الشماليين في الوزارات"، وقال إنه "لا يريد حكومة في عدن" وفق مصادر أمنية تحدثت لـ"المصدر أونلاين".

وأدانت قوات الدعم والإسناد والأحزمة الأمنية وإدارة أمن عدن التابعة للانتقالي "التصرفات الغير مسؤولة " التي تعرضت لها مباني الوزارات "من تصرفات غير مفهومه قام بها بعض أفراد المقاومة الجنوبية الذي لا ينتمون الى اي مؤسسة أمنية او عسكرية رسمية حاولوا من خلالها التعبير عن مطالبهم بطريقة غير لائقة نرفضها جملة وتفصيلا ولن نقرها او نقبلها".

وأكدت القوات على حماية كل المنشآت الحكومية أمام تلك "التصرفات الصبيانية الطائشة" وضمان عدم السماح المساس بها مجددا، وبما يضمن انسيابية عملها وكادرها بكل سهولة ويسر. وفق البيان، داعية كل من كان له مظلمة أو وجهة نظر تجاه أي مشكلة اتخاذ الطرق السلمية للتعبير عنها بعيدا عن العنف.

واستنكر مصدر مسؤول في الحكومة، إقدام مجاميع مسلحة على اقتحام مباني وزارات الخارجية والتربية والتعليم والعدل ومرافق حكومية أخرى، مشيراً إلى أنها "تعرضت لاقتحام بـ ١٢ طقم مجهزين بمختلف انواع الاسلحة يقودهم اشخاص يحملون مسميات وصفات غير رسمية كقائد المقاومة".

وأوضح المصدر الحكومي المسؤول، "أن هذه التصرفات المرفوضة وتؤكد سعي البعض لإفشال التوافق الموجود" مشيراً إلى أن "ما حدث يؤكد على ضرورة التعجيل في اعادة تنظيم كافة الاجهزة الامنية تحت مظلة وزارة الداخلية كأولوية قصوى لا تقبل التأخير تنفيذا لاتفاق الرياض".

إلى ذلك، منعت قوات تابعة لإدارة أمن عدن، صباح يوم الأحد، قضاة وموظفي المجمع القضائي شرقي المدينة الساحلية من دخول المبنى، لفرض قرار "نادي القضاة الجنوبي" تعليق العمل في المحاكم والنيابات، والذي أصدره الأربعاء الماضي، وأبلغوا القضاة بأن لديهم توجيهات بإغلاق المبنى.

بالتزامن، شهدت مباني محاكم ونيابات في المدينة شهدت إغلاقًا متفاوتًا فيما دفعت قوات الأمن بوحدات تابعة لها إلى هذه المباني، وشددت الحراسات عليها، تنفيذا لقرار "نادي القضاة الجنوبي" الذي يدعم رؤية الانتقالي، بتعليق العمل فيها.

بيان قوات الانتقالي الذي أدان اقتحام الوزارات لم يشر أو يستنكر إغلاق المجمع القضائي والنيابات ومنع السلطة القضائية من مزاولة أعمالها، وهو ما يشير الى إقرار هذه القوات لهذا الإغلاق.

وتخضع العاصمة المؤقتة عدن، لسيطرة تشكيلات من قوات المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يتلقى الدعم والتوجيه من قبل دولة الامارات العربية المتحدة.