فهد كفاين يدعو الحكومة الشرعية والسعودية إلى إنقاذ سقطرى بصورة عاجلة

فهد كفاين يدعو الحكومة الشرعية والسعودية إلى إنقاذ سقطرى بصورة عاجلة

يمن دايز - متابعات خاصة

دعا وزير يمني سابق، مساء الجمعة، حكومة الشراكة المعترف بها دولياً إلى تحمل مسؤولياتها الدستورية في انقاذ أرخبيل سقطرى ورفع المعاناة عن المواطنين، وعودة أجهزة الدولية الرسمية إلى عملها بصورة عاجلها.

وانتقد وزير الثروة السمكية اليمني السابق، فهد كفاين، تراخي الحكومة الشرعية مع "انقلاب" المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، في سقطرى، كما انتقد عدم ايفاء السعودية التي تقود تحالفاً عربياً عسكرياً دعماً للحكومة الشرعية، بتعهداتها بخصوص عودة مؤسسات الدولة إلى الأرخبيل.

وقال كفاين، على حسابه في "تويتر"، إن الوضع الأمني المعيشي في أرخبيل سقطرى في حالة انهيار تام، وتتفاقم المعاناة في ظل غياب أجهزة الدولة وانتشار الفوضى، مشدداً أنه "ليس من المقبول التراخي بعد اليوم".

وطالب كفاين، السعودية بتنفيذ التزاماتها في عودة مؤسسات الدولية إلى سقطرى كما سبق أن تعهده بذلك قبل أشهر دون أن تفي بذلك.

واعتبر أن "أبناء لا يزالون يدفعون ثمن المواقف المتراخية مع الانقلاب على مؤسسات الدولة وما أعقبها من إقلاق للسكينة والفوضى المنتشرة".

وكشف وزير الثروة السميكة اليمني السابق، أنه سبق وأن تم إبلاغ قائد قوات الواجب السعودي في سقطرى من قبل مختلف شرائح المجتمع داخل الأرخبيل، بضرورة قيام المملكة بواجبها تجاه ما يحصل هناك من انقلاب للأمن وانهيار للخدمات والعمل على عودة مؤسسات الدولة للعمل".

ودعا كفاين، أبناء أرخبيل سقطرى بمختلف شرائحهم إلى الوقوف صفاً واحداً أمام العبث والفوضى والانفلات الأمني والمطالبة بعودة المؤسسات الرسمية للدولة وتفعيلها وبصورة عاجلة.

وشدد على ضرورة الحفاظ على السلم المجتمعي ونبذ العنف وتكاتف الجميع والتعاون لإحلال السلام والأمان والوقوف صفا واحدا أمام كل الممارسات التي تستهدف سلم المجتمع وأمنه.

ويسيطر المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، على محافظة أرخبيل سقطرى منذ 10 يونيو 2020، بعد مواجهات انتهت بطرد المحافظ المعين من قبل الشرعية رمزي محروس.

وتتهم السلطة المحلية بمحافظة أرخبيل سقطرى التابعة للحكومة الشرعية، الإمارات بالاستمرار في دعم الجماعات المسلحة وقوات المجلس الانتقالي، وتشجيع الفوضى التي يشهدها الأرخبيل.