للمرة الأولى.. وزارة الدفاع في اليمن تنشر صوراً وتفاصيل ضحايا استهدافهم الطيران الإماراتي في عدن وأبين

آليات مدمرة استهدفها طيران الإمارات تابعة للقوات الحكومية - اليمن

يمن دايز / متابعات

أعلنت وزارة الدفاع اليمنية التابعة للحكومة المعترف بها دولياً، اليوم الخميس، إحصائية رسمية للضحايا والخسائر بعد الهجمات الجوية التي نفذتها مقاتلات تابعة لدولة الإمارات في عدن وأبين أواخر شهر (أغسطس 2019).

وقالت الدفاع أن أعداد الضحايا (300) بين قتيل وجريح، موضحة أنه لم يتم التعرف على (13) جثة وجدت متفحمة كما ذكرت أنه تم تصفية (19) جريح داخل المستشفيات، فيما تم تدمير وإحراق أكثر من ٢٠ آلية عسكرية وعدد من الأسلحة المتوسطة، بالإضافة إلى تدمير وإحراق ٤ سيارات إسعاف، علاوة على استهداف الطواقم الطبية ومنعهم من إسعاف المصابين.   

وذكرت الوزارة أن الطيران الحربي التابع لدولة الإمارات شن أكثر من ١٣ غارة جوية، شاركت فيها مقاتلات من نوع f16 وأباتشي، استهدفت مواقع وتجمعات لجنود ومعدات في مناطق مختلفة من محافظتي عدن وأبين.

ونشرت الوزارة على موقعها الرسمي "26 سبتمبر نت"، أسماء وصور ومعلومات الشهداء من منتسبي القوات المسلحة الذين قضوا في ما وصفته بـ"جريمة الإستهداف الجوي الإماراتي الغادر" الذي استهدف قوات الجيش الوطني بمحافظتي عدن وأبين خلال يومي 28- 29 أغسطس الماضي.

ويأتي هذا الإعلان بالتزامن مع مرور 40 يوماً على استهداف الإمارات لقوات الجيش اليمني "أثناء تأديتهم للمهمة التي كلفوا بها من قيادة الجيش في التصدي للمليشيات المتمردة التابعة لما يسمى بالمجلس الانتقالي المدعوم من دولة الامارات" حسب وصف وزارة الدفاع.

وكان دولة الإمارات العربية المتحدة المشاركة ضمن التحالف السعودي لإعادة الشرعية في اليمن، نفذت هجمات على الجيش الحكومي في أعقاب الانقلاب الذي نفذه المجلس الانتقالي وقوات الحزام الأمني والنخبة المدعومين بشكل مباشر منها. 

وتسبب هذا الهجوم في تعميق الأزمة بين الإمارات والحكومة اليمنية لتصل الشكوى من هذه الهجمات إلى الأمم المتحدة حيث أدان وزير الخارجية في كلمته التي ألقاها الأسبوع الماضي أمام الأمم المتحدة هذا الهجوم واعتبره عدواناً سافراً على الجيش اليمني، وخروجاً عن الأهداف المعلنة لتدخل التحالف العربي في اليمن.