مفاجأة جديدة تكشفها أسرة "حسن زيد" وتتهم مشرف وقيادي كبير في صنعاء بتدبير عملية أغتياله .. تفاصيل + صور

مفاجأة جديدة تكشفها أسرة "حسن زيد" وتتهم مشرف وقيادي كبير في صنعاء بتدبير عملية أغتياله .. تفاصيل + صور

يمن دايز - خاص

فجرت أسرة حسن زيد وزير الشباب والرياضة والذي اغتيل في صنعاء أكتوبر 2020 مفاجأت جديدة عن الجناة المسؤولين عن عملية الاغتيال. 

وقالت سكينة ابنة حسن زايد : "احمل الجهات الامنية مسئولية اي خطر نتعرض له انا او اخوتي طالما بقي من يهددنا والذي اعترف بأنه نفذ حكم اعدام في والدي حراً طليقاً."

وهذه المرة الأولى التي تنشر فيه سكينة حسن زيد اتهاماً صريحاً لجهات تعمل لدى جماعة أنصار الله "الحوثيين" في صنعاء وتحملها مسؤولية إغتيال والدها في 27 أكتوبر 2020. 

اقرأ أيضا : تفاصيل جديدة حول مقتل حسن زيد في صنعاء
 

وقالت سكينة في منشورات رصدها "يمن دايز" : " رأيت والدي سلام الله عليهم اليوم طلبو مني طلب واضح ( الرشدة التي ستصل اليوم انشروها ليراها الجميع لها علاقة بمقتلي ) ولهذا قررنا نشرها لانها وصلت اليوم."

وألحقت بنشر صورة لما قالت أنه ضمن التهديدات التي تصلها .

من جانبه قال د.عباس زيد في بلاغ مقدم للنائب العام في صنعاء أن "المجرم" هو احد المشرفين الثقافيين ويدعمه احد اخوانة العاملين في جهاز المخابرات اليمنية بصنعاء وبأنه اعترف أن شقيقي حسن تم اغتياله بحكم اعدام صادر منهم ومتاخرا."

وأضاف في بلاغه "لا تحرك اجهزة المخابرات والأمن ساكنا ، علما أن أحد إخوانه عليه حكم بالحبس سنتان وتم تحصينه من عناصر امنية نافذة، ومعنى هذا أن ما قام به من جرائم بتكليف واضح.

وأكد عباس زيد "ان بعض الجناة يمارسون الابتزاز بمزيد من ارتكاب جرائم واذا تم ضبطهم هددوا بنشر حقائق صادمة ضد من كلفهم."

ونشر صورة لما قال أنه ضمن الرسائل التي تصل إلى أبناء حسن زيد وقال "لن نسكت خاصة وقد سكتنا على التهديدات التي طالت اخي الشقيق حسن زيد."

وحمل الاجهزة الامنية في صنعاء مسؤلية سلامة ابناء اخي الشهيد.

واستطرد بقوله "يكفي شعورنا بالذنب  اننا سكتنا على تهديد اخي الشهيد حسن زيد وما زلنا متكتمين عن الجهات التي هددته وحمت وحصنت  من يهدد ابنائه الى اليوم."