البنك المركزي في صنعاء يصدر تعميماً جديداً يخص العملة المطبوعة بالشكل القديم وتحذيرات من انهيار الريال اليمني .. صورة

البنك المركزي في صنعاء يصدر تعميماً جديداً يخص العملة المطبوعة بالشكل القديم وتحذيرات من انهيار الريال اليمني .. صورة

يمن دايز - خاص

اصدار البنك المركزي في صنعاء تعميماً جديداً يتهم دول التحالف وحكومة عدن بطباعة عملة نقدية مزورة من فئة 1000 ريال في مناطق حكومة عدن، بالتزامن مع تحذيرات من انهيار الوضع الاقتصادي في اليمن على غرار ما حدث في لبنان. 

وقال البيان المنشور الثلاثاء أن العملة المتداولة في صنعاء يبدأ رقمها التسلسلي بحرف (أ) فقط وعليها تاريخ 2017، وأي ورقة تبدأ بحرف آخر وعليها تاريخ 2017 تعتبر مزورة ويمنع التعامل بها أو حيازتها أو نقلها.

وأضاف البيان أن البنك المركزي في عدن ضخ هذه العملة في عدن و المكلا وتقدر بـ60 مليار ريال من أصل 400 مليار ريال وصلت مؤخراً .

اقرأ أيضا : عاجل .. أسعار صرف الريال اليمني أمام العملات الأجنبية الاربعاء .. بعد ضخ حكومة عدن سيولة نقدية طبعة جديدة

من جانبهم حذر محللون اقتصاديون من انهيار وشيك للعملة اليمنية بسبب الاجراءات التي تتخذها الحكومة المعترف بها دولياً في عدن. 

المواطن سيدفع الثمن

وقال الصحفي اليمني أحمد فوزي في تصريح خاص لـ"يمن دايز" أن الحرب الاقتصادية بين البنك المركزي في عدن وصنعاء سترتفع وتيرتها ولكنها ستنعكس مباشرة على المواطن."

وأضاف أن خطوة البنك المركزي ليست سوى عملية مضاربة جديدة تقوم بها الحكومة الشرعية من أجل اسقاط الريال اليمني إلى الهاوية على غرار ما حدث في لبنان. 

وتوقع أحمد فوزي بأن انهيار العملة اليمنية سيكون وشيكاً وسيزداد معدل التضخم في السوق اليمنية الأمر الذي ينعكس بشكل أو بأخر على المواطن.

ليست ضربة معلم  

من جانبه قال الصحفي وفيق صالح المتخصص في الشؤون الاقتصادية  "أن قيام البنك المركزي بعدن بضخ كميات من الطبعة القديمة فئة ألف ريال، لإنهاء احتكار الحوثيين للطبعة القديمة ليست ضربة معلم ولا شيء ولن تحل المشكلة."

اقرأ أيضا : عاجل وهام .. جمعية الصرافيين تحذر من نقل أي سيولة نقدية من مناطق حكومة صنعاء .. تعرف على السبب

وأضاف أن ذلك "أن المواطن البسيط سيجد نفسه محروماً من التعامل مع هذه الكميات الجديدة من العملة خصوصا إذا تم تسليمها كرواتب للموظفين."

وأشار بقوله "مثل ما منع الحوثيين تداول الطبعة الجديدة من العملة، رغم عدم واقعية ومنطقية القرار والمنع، كذلك لن يعدموا الوسائل والأسباب في منع التداول هذا الأموال فئة ألف ريال والتي لا تختلف عن الشكل القديم سوى بتسلل الحروف ."

وأكد أن "هذا القرار يفصح ضمنياً عن عجز البنك المركزي في عدن، بنفاذ تداول العملة الجديدة في كافة مناطق الجمهورية اليمنية، رغم أنه البنك المعترف به دولياً والذي يتعامل مع كافة المؤسسات النقدية والمالية في العالم."