نقابة الصحافيين تدين اختطاف المصور طه صالح في مدينة تعز

يمن دايز / خاص

أدانت نقابة الصحفيين اليمنيين حادثة اختطاف المصور طه صالح من قبل طقم عسكري، وإيداعه في سجن قرب خطوط النار، في مدينة تعز جنوبي غرب اليمن.

وطالبت نقابة الصحفيين في بيان، تلقى "يمن دايز" نسخة منه، السلطات الأمنية والعسكرية في تعز للتحقيق بالواقعة، ومحاسبة الجناة، وتوفير الحماية للمصورين، وعدم ملاحقة الصحفيين والإعلاميين.

وكان المصور طه صالح، وجه بلاغاً لنقابة الصحفيين، أن طقم عسكري قام باختطافه مع مساعده محمد هائل أثناء تصويره، صباح أمس الجمعة، قصة عائلة دُمِّر منزلها بسبب الحرب، من جوار جامع التوحيد بمنطقة الجحملية جنوب مدينة تعز.

وأشار صالح إلى احتجازه وزميله لمدة خمس ساعات في سجن سري بإحدى المباني المجاورة لمدرسة محمد علي عثمان الواقعة في خط النار بين قوات الجيش الوطني ومليشيات الحوثي شرقي مدينة تعز.

ولفت صالح إلى أن خاطفيه صادروا كاميرته، وهواتفه، ومنعوا اتصاله بعائلته أو قادة الجبهة الشرقية لإبلاغهم باختطافه، وبعد خمس ساعات سمحوا له بالتواصل مع أسرته بشرط إبلاغهم بأنه (مخزن) عند أصدقائه.

وطبقاً للمصور صالح، فإن السجن الذي احتجز فيه، لا يتبع إدارة الأمن أو البحث الجنائي بل إحدى السجون الخاصة التابعة للقطاع العسكري المسؤول عن الجبهة الشرقية لمدينة تعز.