قصة مأساوية .. مغترب منذ 70 عام يكشف تفاصيل القرار السعودي للاستغناء عن اليمنيين في المحافظات الحدودية

قصة مأساوية .. مغترب منذ 70 عام يكشف تفاصيل القرار السعودي للاستغناء عن اليمنيين في المحافظات الحدودية

يمن دايز - خاص

تفاجئ "محمد" وهو شاب في العقد الثالث من عمره من قرارات السلطات السعودية بالاستغناء عن اليمنيين في المحافظات الحدودية مع اليمن. 

يقول محمد - الذي فضل عدم نشر اسمه كاملاً-  لـ"يمن دايز" بأنه تفاجئ بإتصال من كفيله السعودي يطالبه بنقل كفالته وكفالة والده وأسرته أو الخروج النهائي إلى اليمن .

يضيف محمد :توقف تفكيري تماماً فأنا "لا أعرف اليمن نهائياً" مولدي ونشآتي كانت في السعودية خلال عمري كله الثلاثين السنة الماضية . 

تعيش أسرة محمد منذ انتقال والده قبل 70 عام للعمل في أحد المحافظات الحدودية بين اليمن السعودية . 

يسرد محمد قصة والده قائلاً " جاء للعمل في هذه المنطقة ... منذ شبابه ولم يغادرها إلى يومنا هذا" .

أكد محمد أن كفيله وهو مواطن سعودي هو ذات الشخص الذي يتعامل مع أسرة محمد مثل أسرته بأنه اضطر للاتصال لهم بعد أن تواصلت معه الجهات الرسمية في شؤون البلدية بالاستغناء عن اليمنيين الذين يكفلهم.

وأشار إلى أنهم لا يعلمون سبب هذه القرارات التي جاءت كالصاعقة عليه وعلى أسرته أسرته المكونة من 8 أشخاص بينهم والده الكبير في السن ووالدته أيضا مطالباً السعودية بالتراجع عن هذا القرار واختتم حديثه  لـ"يمن دايز" بقوله "لا أعرف إلى أين أذهب مع أسرتي؟"،

يقدر عدد اليمنيين المقيمين في المحافظات الحدودية بأكثر من 300 ألف مواطن يمني . 

أعلنت جهات سعودية أواخر شهر يوليو الماضي عن قرارات - غير رسمية - عبر مكاتب شؤون البلدية بالاستغناء عن كافة العمال اليمنيين في نجران وجيزان وعسير والباحة حتى أواخر شهر جمادى الأخر القادم أي خلال أربعة أشهر بدء من شهر ذي الحجة .

بدأت تلك القرارات بانهاء تعاقد أكثر من 120 أكاديمي يمني يعملون في جامعة نجران والذين لا يعرفون السبب لانهاء عقودهم. 

ترفض السلطات السعودية التعليق أو الأفصاح عن أسباب هذه القرارات التي اتخذتها حتى اللحظة . 

كما أن الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً المقيمة في الرياض حاولت التخاطب مع الجهات السعودية والتي لم ترد عليها بحسب ما ذكرت مصادر سياسية لـ"يمن دايز" .

منذ مارس 2015 تشن السعودية حرباً وحصاراً على اليمن تحت اسم التحالف العربي لإستعادة الشرعية وانهاء سلطة الحوثيين في اليمن.

يخشي مراقبون من تأثير هذه القرارات بشكل قد يعيق أي حلول سياسية مع تراكم الازمات الاقتصادية والانسانية في اليمن خلال الفترة القادمة .