أفغانستان : حركة طالبان تسيطر على ثاني وثالث أكبر المدن الأفغانية

أفغانستان : حركة طالبان تسيطر على ثاني وثالث أكبر المدن الأفغانية

يمن دايز - وكالات

سيطر مقاتلو حركة طالبان اليوم السبت على مدينة مزار شريف عاصمة ولاية بلخ، آخر معاقل الحكومة الأفغانية في الشمال، في حين فرت القوات الحكومية باتجاه الحدود مع أوزبكستان، بينما تحدثت وسائل إعلام أميركية عن إخلاء السفارة في كابل خلال 72 ساعة.

وقال المتحدث باسم حركة طالبان "سيطرنا على مدينة مزار شريف عاصمة ولاية بلخ شمالي أفغانستان".

وأكد مراسل الجزيرة أن القوات الحكومية أخلت القاعدة المركزية في مزار شريف وتتجه إلى المطار.

وبدورها، نقلت رويترز عن رئيس المجلس المحلي بإقليم بلخ، أفضل حديد، تأكيده سيطرة طالبان على المدينة، مضيفا أنها سقطت على ما يبدو بدون قتال.

وقال إن الجنود تركوا العتاد وتوجهوا نحو المعبر الحدودي، رغم استمرار الاشتباكات المتفرقة في منطقة واحدة قرب وسط المدينة.

كما أعلنت الحركة سيطرت مقاتليها مساء السبت على مركز ولاية لغمان شرقي أفغانستان، بينما قالت وسائل إعلام أفغانية إن الحركة باتت تسيطر على الطريق السريع بين كابل وجلال آباد.

وفي وقت سابق اليوم السبت، وسعت طالبان سيطرتها داخل ولايات جديدة، من أبرزها بكتيا وبكتيكا ولوغر، وبذلك أصبحت الحركة على بعد 70 كيلومترا من العاصمة كابل. وقالت مصادر حكومية إن القوات الحكومية صدت هجمات على تخوم مدينة مزارِ شريف، مركز ولاية بلخ شمالي البلاد.

ونقلت وكالة رويترز عن عضو مجلس إقليمي محلي أن طالبان سيطرت اليوم السبت على مدينة "بل علم" التي تبعد حوالي 70 كيلومترا عن كابل، وأضاف أن مقاتلي الحركة لم يواجهوا أي مقاومة تذكر.

وبذلك، تبسط طالبان سيطرتها على أغلب المناطق المحيطة بالعاصمة، وباتت 18 ولاية تحت حكمها.

وأعلنت الحركة أن مقاتليها اقتحموا مدينة "شارانا" مركز ولاية بكتيكا، واستولوا على أسلحة ومعدات، مشيرة إلى أن معارك ضارية تدور كذلك على تخوم مدينة مزار شريف، مركز ولاية بَلْخ شمالي البلاد.

وأفاد مصدر أمني -الجزيرة- أن مسلحي طالبان سيطروا على السجن المركزي في ولاية بكتيكا، وأطلقوا سراح جميع المعتقلين.

وشنت طالبان هجوما متعدد الجبهات على مزار شريف. وقال المتحدث باسم ولاية بلخ، منير أحمد فرهاد، إن مسلحي الحركة هاجموا المدينة من عدة اتجاهات، مما أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة على مشارفها، حسب ما أفادت وكالة أسوشيتد برس.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية، اليوم السبت، مقتل 172 عنصرا من طالبان، وإصابة 107 جراء عمليات عسكرية في عدة مناطق، خلال 24 ساعة الماضية.

وخلال أيام، تمكنت طالبان من السيطرة على مراكز 18 ولاية من أصل 34. ومن بين عواصم الولايات التي سقطت في قبضتها قندهار التي تعد ثاني كبرى المدن الأفغانية، وهرات ثالت أكبر مدينة، إضافة إلى غزني التي تقع على الطريق المؤدي إلى كابل، حيث تفصلهما مسافة لا تتعدى 149 كيلومترا.

وبثت وسائل إعلام محلية صورا قالت إنها لحظة دخول مقاتلي طالبان مدينة شارنا، وفي الولاية ذاتها أكد المتحدث باسم الحركة أن منطقة "خير كوت" صارت تحت سيطرة مقاتليهم.

وتستمر المعارك في مدينة "غارديز" مركز ولاية باكتيا جنوب شرقي البلاد، إذ سيطر مقاتلو طالبان على نقطة تفتيش في المنطقة واستولوا على ذخائر وأسلحة.

وقالت وزارة الدفاع إن 22 مسلحا من طالبان قتلوا في غارة على ولاية بلخ شمالي البلاد الذي أصبح الجزء الأكبر منه تحت سيطرة مقاتلي طالبان إضافة إلى غربي البلاد وجنوبها.

وبثت وسائل إعلام محلية صورا قالت إنها لحظة دخول مقاتلي طالبان مدينة شارنا، وفي الولاية ذاتها أكد المتحدث باسم الحركة أن منطقة "خير كوت" صارت تحت سيطرة مقاتليهم.

وتستمر المعارك في مدينة "غارديز" مركز ولاية باكتيا جنوب شرقي البلاد، إذ سيطر مقاتلو طالبان على نقطة تفتيش في المنطقة واستولوا على ذخائر وأسلحة.

وقالت وزارة الدفاع إن 22 مسلحا من طالبان قتلوا في غارة على ولاية بلخ شمالي البلاد الذي أصبح الجزء الأكبر منه تحت سيطرة مقاتلي طالبان إضافة إلى غربي البلاد وجنوبها.