خطة أمريكية وأممية تقضي على الشرعية وتدعم حوار بين كافة الأطراف في اليمن

خطة أمريكية وأممية تقضي على الشرعية وتدعم حوار بين كافة الأطراف في اليمن

يمن دايز - متابعات خاصة

كشفت مصادر دبلوماسية عن خطة مشتركة بين الأمم المتحدة وواشنطن لإنهاء الحرب في اليمن تتضمن حوارا بين كافة الأطراف اليمنية ذات التأثير على الأرض بعيدا عن ثنائية الحوثيين والشرعية.

 وقالت المصادر إن جرودنبرج عرض هذه الخطة على دبلوماسيين عمانيين خلال زيارته إلى عمان يوم أمس.

وأكد موقع وزارة الخارجية الأمريكية أن وزير الخارجية أنطوني ج. بلينكين تحدث اليوم  مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن هانز جروندبرج، وناقش الجهود المبذولة لإشراك جميع الأطراف.

وبحسب الخارجية الأمريكية فإن الخطة تتضمن أن يكون الحوار بين جميع الأطراف دون شروط مسبقة وتأمين وقف إطلاق النار ومعالجة الأولويات الإنسانية العاجلة واستئناف العملية السياسية في اليمن وضمان المساءلة عن انتهاكات وتجاوزات حقوق الإنسان، وهو ما يكشف تخلي الولايات المتحدة عن شرط المرجعيات الثلاث كأساس للحل.

وكانت مجموعة الأزمات الدولية قد كتبت توصيات في عدد من تقاريرها خلال الأشهر الماضية بضرورة أن يكون هناك حوار متعدد الأطراف ويشمل الحوثيين وحكومة هادي والمجلس الانتقالي وطارق صالح.

وتؤكد صنعاء أن المشكلة ليست يمنية يمنية وأن أي حوار بين الأطراف اليمنية يجب أن يكون مسبوقا بإيقاف ما تصفه بالعدوان والحصار ودفع التعويضات من قبل التحالف.