الفرنسية و فرانس 24 تحذفان خبر قتلى الحوثيين في مأرب خلال الثلاث الأشهر الأخير .. شاهد حقيقة الخبر

فرانس 24 تتراجع عن خبر قتلى الحوثيين في مأرب خلال الثلاث الأشهر الأخيرة .. شاهد حقيقة الخبر

يمن دايز - خاص

بطريقة مستغربة حذف موقع فرانس 24، خبراً عن أعداد قتلى قوات صنعاء في مأرب. 

وتراجع موقع فرانس 24 عن الخبر الذي يخص الحرب في اليمن والذي حمل عنوان "الحوثيون يقرون بمقتل 14700 عنصرا من قواتهم في معركة مأرب منذ يونيو الماضي."

وبحسب ما نقل موقع فرانس 24 بالعربية عن الوكالة الفرنسية قد ذكرا أن الأرقام تم استقائها من مصادر في وزارة الدفاع في صنعاء التي تديرها جماعة الحوثيين "أنصار الله" . 

كما نقلت الوكالة عن مصدر أخر في وزارة الدفاع التابعة للجيش الحكومي قوله أن عدد القتلى من أفراد الجيش بلغ خلال الثلاث الاشهر الأخيرة 1250 قتيل. 

وعلى الرغم من تواجد التغريدات على مواقع التواصل إلا أن تراجع موقع فرانس 24 عن الخبر واخفائه اثار استغراب صحفيين وإعلاميين في اليمن. 

خاصة أن قوات صنعاء والقيادات العسكرية التابعة لجماعة الحوثيين "أنصار الله"  يتحفظون بشكل كبير عن نشر أي معلومات عسكرية بخصوص القتلى والجرحى من الجيش واللجان الشعبية التابعة لهم، وهو ذات الأمر لقتلى الجيش الحكومي ووزارة الدفاع التابعة للحكومة الشرعية في مأرب. 

 وعلق الصحفي اليمني أحمد فوزي أن موقع "فرانس 24" بقوله أن الفرنسية / فرانس 24 @France24_ar .. تحذف خبر بعنوان " الحوثيون يقرون بمقتل 14700 عنصرا من قواتهم في معركة مأرب منذ يونيو الماضي." - دون أي توضيح لأسباب الحذف على موقعها."

وكان صحفيون ومراقبون شككوا في الأرقام المذكورة في الخبر الذي أوردته الوكالة الفرنسية مستدلين بأن الأرقام المذكورة في الخبر أكبر بكثير مما ينشر بشكل يومي.

كما أشار أخرون إلى أن الأرقام غير مثبتة وتم نشر الأخبار بطريقة مضللة لصالح طرف من أطراف الحرب في اليمن بطريقة تتنافى مع المهنية والمصداقية في نقل وتقصي الدقة والموضوعية المعهودة والتي تقوم بها الوكالة الفرنسية.  

كما أعاد أخرون نشر فيديو يظهر فيه محافظ محافظة مأرب الشيخ سلطان العرادة في مقابلة مع صحفيين نظمها مركز صنعاء للدراسات في مارس 2021 والذي ذكر في حينها أن اعداد القتلى من يناير 2020 وحتى مارس2021 من الجيش الحكومي بلغ 17 ألف، فيما ذكر أن هناك عشرات الآلآف من الجرحى من أفراد وضباط الجيش . 

 

التغريدة الخاصة بموقع فرانس 24 :

رابط الخبر المحذوف