لأول مرة بعد اتفاق الرياض.. الرئيس هادي يلتقي قيادات الانتقالي بحضور العليمي والسفير السعودي

الرئيس هادي يلتقي قيادات الانتقالي بحضور العليمي والسفير السعودي

يمن دايز / متابعات

أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، إنه تبنى منذ وقت مبكر القضية الجنوبية بمفاهيمها العادلة وعمل على انصافها عبر تصدرها للقضايا الرئيسية في الحوار الوطني الشامل وما أفرزه وتمخض عنه من حلول عادلة للقضية الجنوبية باعتبارها مفتاح لحل تداعيات الصراع في اليمن .

وخلال استقباله الخميس، بمقر إقامته المؤقت بالرياض، وفد ما يعرف بالمجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات والمشارك في فعالية اتفاق الرياض، برئاسة رئيس المجلس اللواء عيدروس الزبيدي، بحضور السفير السعودي محمد آل جابر ، ومدير مكتب رئاسة الجمهورية عبدالله العليمي. 

وأوضحت وكالة سبأ الرسمية التي تبث من الرياض، أن الرئيس هادي رحب بالجميع مشيداً بالجهود التي بذلت في سبيل اخراج الاتفاق إلى حيز الوجود بدعم وإشراف من الاشقاء في السعودية.

وأكد الرئيس "على أهمية المضي قدماً لتنفيذ اتفاق الرياض بكل تفاصيله للوصول الى حالة الاستقرار التي ينشدها ابناءنا في المحافظات الجنوبية وفي الوطن بشكل عام".

من جانبه، عبر الزبيدي وفق الوكالة الحكومية، عن سروره بهذا الاستقبال واللقاء مع الرئيس ..مؤكداً حرصه وقيادة المجلس الانتقالي على دعم جهود الرئيس والعمل سوياً وتحت قيادته لترجمة تنفيذ الاتفاق والتنسيق الكامل مع الرئيس لتحقيق التطلعات والاهداف المنشودة.

وكانت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، وقعا الثلاثاء، مسودة اتفاق الرياض بشكل نهائي، على أمل أن يفضي الاتفاق وتنفيذه المزمن بإشراف سعودي، في إنهاء الازدواج العسكري والأمني والتمرد الذي شهدته عدن ملطع أغسطس الماضي، على أن تشكل حكومة محاصصة من 24 وزيراً ويمثل الانتقالي في مشاورات الحل النهائي للحرب في اليمن.