عملية ترحيل واسعة للمغتربين اليمنيين من السعودية ومسؤول يمني يرد

عملية ترحيل واسعة للمغتربين اليمنيين من السعودية ومسؤول يمني يرد

يمن دايز / متابعات خاصة

أكد مصادر إعلامية عن عملية ترحيل واسعة تمت للمغتربين اليمنيين خلال الأسابيع القليلة الماضية، بعضهم ما زالت إقامته سارية المفعول، وذلك في إطار تطبيق الإجراءات الجديدة بشأن سعودة العمالة والتوطين.

وبحسب ما ذكرت المصادر أنه تم ترحيلهم منذ اكتوبر الماضي يقدر بعشرات الآلاف وقد يصل الى مائة ألف شخص .

وأفاد أحد المغتربين بأنه تم ترحيله بعد ضبطه يبيع الخضار مع كفيله، ولم يسمح له باستلام باقي مستحقاته المالية والمتأخرات إضافة إلى سيارة كان قد اشتراها قبل عام.

من جانبها نفت الحكومة اليمنية، ترحيل السلطات السعودية لمائة ألف مغترب يمني خلال أقل من شهرين، وقال نائب وزير المغتربين الدكتور محمد العديل إن "السعودية لا ترحل أيّ مغترب ملتزم بقوانين المملكة ولديه إقامة ويعمل في عمل وفقاً لإقامته".

وأوضح أن "من يتم ترحيلهم هم الهجرة غير النظامية (المتسللون إلى داخل المملكة عبر التهريب) ومن لديهم اقامات ويعملون في مهن تم سعودتها والمجهولين".

وأشار الدكتور العديل إلى أنه ووفقا لتقارير حملة وطن بلا مخالفة (وهي الحملة السعودية التي تنفذها الجهات السعودية لاعتقال وترحيل المخالفين للأنظمة الجديدة) " لا نجد أي جديد أو زيادة في نسبة الترحيل".

وتقول السعودية إنها تستضيف أكثر من نصف مليون نازح يمني، إضافة إلى منحها تأشيرات عمل لعدد 5 ألف يمني شهرياً، وفق تصريحات سابقة للسفير السعودي لدى اليمن.

لكن قوانين واجراءات السعودة التي تم تطبيقها على العمالة والوافدين تسببت بعودة مئات الآلاف من اليمنيين.

وبحسب صحيفة "عكاظ" فقد أسفرت الحملات الميدانية المشتركة التي تمت الشهر الماضي في مناطق المملكة كافة عن تعقب وضبط 4.106.219 مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود، وأنه تم ترحيل نحو مليون منهم، في حين يجري تطبيق الاجراءات القانونية على البقية.