توتر كبير في قصر معاشيق بعدن .. قوات الانتقالي تقتحم سكن "طارق صالح" ويشكو العليمي

توتر كبير في قصر معاشيق بعدن .. قوات الانتقالي تقتحم سكن "طارق صالح" ويشكو العليمي

يمن دايز - متابعات خاصة

تسود حالة من التوتر في قصر معاشيق بمحافظة عدن جنوبي اليمن، بين قوات "طارق صالح" قائد الفصائل الموالية للإمارات، وقوات الانتقالي المدعومة أيضا من الامارات، فيما علق صحفي مقرب من علي محسن على الحادثة بشماتة واضحة . 


اقرأ أيضا : 

عاجل وردنا الآن : انخفاض كبير ومفاجئ بعد هذا الاعلان .. أسعار الصرف في اليمن اليوم الاثنين 23 مايو 2022

السعودية ترحل "علي البخيتي" بعد خلافه مع أميرة سعودية .. فيديو

توجيهات هامة للمغتربين اليمنيين داخل السعودية .. صورة

ظهور مفاجئ لـ"أبوعلي الحاكم" .. أول تصريح للجنة العسكرية بخصوص فتح الطرقات إلى تعز

الجوبي يكشف عن حدث فلكي مهم وظهور هذا النجم في سماء اليمن

مصدر طبي يكشف حقيقة ظهور مرض "جدري القرود " في اليمن .. تفاصيل لا تعرفها عن "جدري الماء"

صور لأقمار صناعية تكشف استحداثات عسكرية للإمارات في المخا غرب اليمن .. فيديو

فتاة يمنية محجبة تخطف الأنظار في تقديم القميص الجديد لنادي ليفربول

قيادي حوثي يرد على تصريح "يحيى صالح " بخصوص الوحدة اليمنية

وردنا الآن : أسعار المشتقات النفطية في اليمن اليوم الأحد 22 مايو 2022 .. تسعيرة البنزين والديزل في صنعاء وعدن وتعز ومأرب وحضرموت

وزير خارجية عُمان السابق يكشف السبب الحقيقي للحرب على اليمن .. فيديو

الانتقالي يخسر في "فك الارتباط" بعد محاولة استباق ذكرى الوحدة في اليمن


وسادت حالة من التوتر بين قوات تابعة لطارق صالح , وأخرى تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في قصر المعاشيق الرئاسي بمدينة عدن بسبب رفع علم الوحدة .

وقالت مصادر ان قوات طارق قامت برفع علم  الجمهورية اليمنية في قصر المعاشيق , غير ان قوات الانتقالي قامت بانزاله وتمزيقة ورفع علم الجنوب , ما أدى الى حالة من التوتر بين الطرفين وسط تبادل التهديدات .

وأضافت المصادر ان رشاد العليمي تدخل لايقاف التوتر بعد كادت الخلافات تتطور الى اشتباكات مسلحة .

من جانبه علق سيف الحاضري، مستشار علي محسن الإعلامي ورئيس تحرير صحيفة اخبار اليوم الصادرة من مأرب،  عن اقتحام مسلحي الانتقالي لفلة يتخذها طارق صالح كسكن  له في عدن بعد رفع افراد حراسته لعلم اليمن، مشيرا إلى قيام عناصر الانتقالي  بتمزيق العلم وتهديد الحراسة  قبل أن تتدخل وساطة من الزبيدي والعليمي لتهدئة الوضع.

وحاول الحاضري الشماتة بطارق عبر التقليل من هول الهجوم على عضو في اعلى سلطة موالية للتحالف.

وفي وقت لاحق من الحادثة ، حاول طارق صالح  تهدئة  الفصائل الجنوبية بتغريدة مستعجلة قال فيها بان  الاحتفال بالوحدة يتمثل باستعادة ما وصفها بـ”العاصمة”، على الرغم من شن  طاقمه الإعلامي حملة على الانتقالي وطالب رئيس المجلس الرئاسي بقرارات مستعجلة لانهاء سيطرة فصائل الانتقالي على عدن.

كما اقام طارق صالح  فعالية بذكرى الوحدة في معقله بالمخا  نكاية بالانتقالي ، حملت في مجمل كلمة مكتبه السياسي تهديدات  باستعادة عدن.

وهذه المرة الأولى التي يتحمس فيها  طارق بشان الوحدة منذ  إعادة تشكيل فصائله في العام 2018 وسلوكه خط الانفصال في خطاباته،  وهو ما يشير إلى أن طارق الذي  اصبح جزء من السلطة الجديدة يحاول استحضار ارث عمه في إطار تسويق نفسه كبديل لكافة القوى الموالية للتحالف شمالا وجنوبا.

وطارق العضو الوحيد في الرئاسي الذي لا يزال في عدن من اصل 7 اخرين جميعهم غادروا المدينة.