مبروك عطية يتخذ هذا القرار الحاسم بعد الهجوم عليه بسبب طالبة المنصورة

مبروك عطية يتخذ هذا القرار الحاسم بعد الهجوم عليه بسبب طالبة المنصورة

يمن دايز - وكالات

أعلن الدكتور مبروك عطية، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر اعتزاله بعد تعرضه لهجوم واسع عقب تصريحاته بشأن واقعة قتل وذبح "نيرة أشرف" طالبة المنصورة.

وقال في بث مباشر عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، إن لقائه هذا "ربما يكون الأخير بالجمهور"، مضيفا "وسميته باللقاء الأخير، ولهذا وجبت الإجازة وقد أعود أو لا أعود".

وأضاف موجها حديثه لمتابعيه: "ولكونه اللقاء الأخير اتركوني أتحدث براحتي، فقد تعلمنا أن هناك أخطاء بالبحث العلمي وهي النقل عن مصدر وسيط"، نافيا أنه كان يقصد الإساءة لطالبة المنصورة أو منتقدا خروجها من منزلها قبل مقتلها بدون حجاب.

 

وكان عطية، وفي تصريح صادم للمجتمع المصري، الذي اهتز لمقتل طالبة المنصورة، علق قائلاً: "إذا كانت حياتك غالية، اخرجي من بيتك بقفه".

وأضاف في مقطع فيديو عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "المرأة والفتاة تتحجب عشان تعيش، وتلبس واسع عشان متغريش، لو حياتك غالية عليكي اخرجي من بيتك بقفة، لا متفصلة ولا بنطلون ولا شعر على الخدود، عشان وقتها هيشوفك اللي ريقة بيجري ويقتلك".

وأثارت هذه التصريحات غضباً واسعاً في مصر، الأمر الذي دفع المجلس القومي للمرأة للتقدم ببلاغ رسمي للنائب العام، اليوم الأربعاء، ضد الداعية، واعتبرت الدكتورة مايا مرسي، رئيس المجلس القومي للمرأة، أن ما قيل من جانب الداعية هو تحقير للمرأة وتحريض على العنف والقتل ضدها، وهي جريمة يعاقب عليها القانون، مشددة على أنه لا تهاون فيما تم نشره.

وعبرت مايا مرسي عن بالغ حزنها لموت الطالبة نيرة أشرف متسائلة: بأي ذنب قتلت هذه الفتاة؟ داعية الله أن يتغمدها برحمته، مستنكرة الفيديو الذي تم نشره من قبل الدكتور عطية، ومؤكدة أن مثل هذه الكلمات لا تصدر من رجل دين.