الامارات تحتجز مسؤول يمني بارز وتصاعد الصراع مع السعودية

الامارات تحتجز مسؤول يمني بارز وتصاعد الصراع مع السعودية

يمن دايز - خاص

كشفت مصادر سياسية عن احتجاز الإمارات لمسؤول حكومي يمني، بالتزامن مع تصعيد جديد ومتبادل بين السعودية  والإمارات، ما يكشف استمرار خلافات الطرفين بشأن بعض الملفات.


أقرأ أيضا : 

عاجل ومهم : الكشف عن بنود مسودة الهدنة الموسعة وآلية مزمنة جديدة لتسليم الرواتب في اليمن

انفراج ازمة تسليم المرتبات .. صنعاء تكشف تطورات الوساطة لتمديد الهدنة في اليمن

عاجل : مصادر تكشف حقيقة الانفجار الذي وقع في صنعاء اليوم

صنعاء ترفض عرض مباشر من "بن سلمان"

موسكو تطلب مهلة من صنعاء لهذا السبب

عاجل : انخفاض كبير ومفاجئ للريال اليمني أمام الدولار والسعودي .. أسعار الصرف في اليمن اليوم الثلاثاء 4 أكتوبر2022

هذا ما طلبه الانتقالي من روسيا خلال لقاء عيدروس والقائم بالأعمال الروسي

ما هي مقترحات الهُدنة المُوسعة في اليمن التي أعلنها المبعوث الأممي ؟

اكاديمي عُماني يكشف ما سيحدث في حال انهيار الهدنة في اليمن

الكشف عن تفاصيل الاتصالات مع صنعاء حتى اللحظة لانقاذ الهدنة في اليمن ولا خيار أمام الطرف الآخر

مفاجأة غير متوقعة .. الخارجية الأمريكية تعلن عن بنود الهدنة الموسعة وصرف المرتبات لهذه الفئات فقط


وقالت المصادر أن الامارات احتجزت محافظ محافظة حضرموت المُعين من المجلس الرئاسي والسعودية، مبخوت بن ماضي، مشيرة إلى أن احتجاز  بن ماضي جاء على خلفية تغييرات واسعة في المحافظة  بالتوازي مع تقارب مع الإصلاح.

وكانت الإمارات استدعت في وقت سابق بن ماضي، ولم يعرف مصيره منذ أسابيع، وسبق لمكتبه وأن لوّح باستقالته عبر الحديث عن اسناد مهامه لمسؤولي السلطة المحلية بالمحافظة.

وبن ماضي فرضته السعودية كبديل لفرج البحسني المحسوب على الإمارات.

وتزامن الكشف عن احتجاز بن ماضي مع إبلاغ السعودية رسميا عيدروس الزبيدي، رئيس الانتقالي بأن حضرموت خط أحمر.

وأفادت مصادر في المجلس الموالي للإمارات والمنادي بانفصال جنوب اليمن بأن خالد بن سلمان، وزير الدفاع السعودي، حذر الزبيدي من مغبة أي تصعيد صوب الهضبة النفطية لحضرموت معتبرا أياها بأمن قومي بالنسبة للسعودية.

وجاءت التوجيهات السعودية للزبيدي المحتجز في الرياض منذ استدعائه قبل ايام رغم سماح السعودية بعودة بقية الأعضاء خصوصا سلطان العرادة، مع مواصلة حراكها العسكري لتمكين القوى الحضرمية المناهضة للانتقالي في وادي وصحراء حضرموت.

وعقد قائد القوات السعودية في المنطقة القريبة من الحدود السعودية لقاء مع مشايخ قبائل الوادي على رأسهم رئيس مرجعية حلف القبائل عبدالله الكثيري.

وقال الكثيري أنهم جددوا خلال اللقاء رفضهم دخول أية قوات من خارج المحافظة في إشارة إلى ترتيبات الانتقالي ومطالبه بنشر النخبة الحضرمية التي يعيد تجميعها في لحج.

ومن شأن الترتيبات السعودية قطع الطريق على الإمارات التي تحاول السير بالتوازي سياسيا وعسكريا وبما يعزز قبضة اتباعها في الانتقالي على محافظات شرقي اليمن.